أثناء مشاهدته لبطولة اليورو: أسطورة المنتخب الإيطالي يتعرض للسرقة واحتجازه كرهينة في منزله

سعى روبرتو باجيو، الحائز على جائزة الكرة الذهبية عام 1993 وأحد أعظم اللاعبين في تاريخ إيطاليا، إلى الحصول على العلاج الطبي بعد تعرضه للسرقة في منزله خلال خسارة الأزوري 1:0 أمام إسبانيا.

وبحسب تقارير في وسائل الإعلام الإيطالية، اقتحم خمسة مسلحين فيلا باجيو وعائلته في بداية الشوط الثاني من المباراة وحاولوا سرقة المنزل. وحاول باجيو التصدي لهم فضربه أحدهم بمسدسه، مما أدى إلى إصابة المهاجم السابق في رأسه.

ثم تم نقله هو وعائلته إلى إحدى الغرف في المنزل واحتجازهم كرهائن لمدة 40 دقيقة بينما قام اللصوص بنهب الممتلكات. وتمكن باجيو من كسر باب الغرفة والاتصال بالشرطة بعد فرار المسلحين، ثم ذهب لتلقي العلاج حيث تم خياطة جروحه.

باجيو هو أحد أعظم اللاعبين في تاريخ إيطاليا، والذي لعب دور البطولة في مجموعة متنوعة من الفرق الإيطالية على مدار 22 عامًا، ومن الأفضل أن نتذكره خلال الفترة التي قضاها في فيورنتينا ويوفنتوس. على الرغم من أنه لم يحقق الكثير من النجاحات مع الفريق بخلاف بطولتين إيطاليتين وكأس محلية وكأس الاتحاد الأوروبي، إلا أن جديلته الشهيرة كانت مألوفة في منزل كل مشجع لكرة القدم وكانت موهبته معروفة للجميع.

وجاءت لحظاته الأكثر شهرة في نهائي كأس العالم 1994، عندما التقى الأزوري مع البرازيل في مباراة انتهت بركلات الترجيح. باجيو، كما يليق بلاعب يحمل الرقم 10 على ظهره، نفذ الركلة الأخيرة، لكن الكرة تجاوزت المرمى وفازت البرازيل بكأس العالم للمرة الرابعة. بالإضافة إلى ذلك، لعب سابقًا في فينتشنزا، حيث بدأ مسيرته الواسعة، وأيضًا في ميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا، حيث اعتزل.

israelhayom

أهم المقالات والتحديثات الرياضية في مكانك على تيليجرام

لينضم

باجيو وضربة الجزاء الشهيرة الصورة: رويترز

هل كنا مخطئين؟ سوف نقوم بإصلاحه! إذا وجدت خطأ في المقالة، سنكون شاكرين لو قمت بمشاركتها معنا

ظهرت في الأصل على www.israelhayom.co.il

Leave a Comment