إجراء إسرائيلي بعد تصريحات الرئيس البرازيلي عن “الإبادة” في غزة

قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إنه سيوبخ السفير البرازيلي بعد اتهام الرئيس البرازيلي، لولا دا سيلفا، إسرائيل بارتكاب “إبادة” في قطاع غزة.

وكان الرئيس البرازيلي قد قال، الأحد، إن إسرائيل ترتكب “إبادة” بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، مشبها ما تقوم به بمحرقة اليهود إبان الحرب العالمية الثانية.

وقال لولا لصحفيين في أديس أبابا حيث حضر قمة للاتحاد الأفريقي: “ما يحدث في قطاع غزة ليس حربا، إنه إبادة”، مضيفا: “لم يحدث هذا في أي مرحلة أخرى في التاريخ. في الواقع، سبق أن حدث بالفعل حين قرر هتلر أن يقتل اليهود”.

ومن جانبه، قال كاتس إنه سوف يستدعي سفير البرازيل، الاثنين، لتوبيخه، مؤكدا أن تصريحات الرئيس البرازيلي “مخزية وخطيرة… لن يمس أحد بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. لقد أمرت موظفي مكتبي باستدعاء السفير البرازيلي لتوبيخه غدا”، وفق تصريحاته التي نقلها موقع “تايمز أوف إسرائيل”. 

وأمرت محكمة العدل الدولية، الشهر الماضي، إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع الموت والدمار وأي أعمال إبادة جماعية في غزة، لكنها لم تصل إلى حد إصدار أمر بإنهاء الهجوم العسكري الذي أدى إلى مقتل نحو 29 ألف شخص، ونزوح حوالي 1.6 مليون شخص إلى جنوب القطاع.

وتنفي إسرائيل بشدة ارتكاب إبادة جماعية في غزة، وتقول إنها تفعل كل ما في وسعها لتجنب سقوط المدنيين وتستهدف فقط مسلحي حماس. 

وتقول كذلك إن تكتيك حماس المتمثل في التمركز في المناطق المدنية يجعل من الصعب تجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

ظهرت في الأصل على www.alhurra.com

Leave a Comment