البنتاجون يرد على اتهامات روسيا بشأن هجوم القرم

قالت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون”، الاثنين، إن أوكرانيا تتخذ قراراتها الخاصة فيما يتعلق بالأهداف التي تهاجمها، وذلك بعد أن حمّل الكرملين الولايات المتحدة مسؤولية هجوم استهدف شبه جزيرة القرم بصواريخ من طراز “أتاكمز” ATACMS أميركية الصنع، الذي أسفر عن سقوط 4 أشخاص على الأقل بينهم طفلان، وإصابة 151 آخرين.

وقال المتحدث باسم البنتاجون تشارلي ديتز: “أوكرانيا تتخذ قراراتها الخاصة بالاستهداف، وتنفّذ عملياتها العسكرية بنفسها”.

وفي وقت سابق الاثنين، هددت روسيا، الولايات المتحدة بـ”عواقب”، واستدعت سفيرة واشنطن غداة الهجوم الأوكراني بالأسلحة الأميركية على شبه جزيرة القرم.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن أنظمة الدفاع الجوي أسقطت 4 صواريخ من طراز أتاكمز ATACMS المزودة برؤوس حربية عنقودية، بينما انفجرت ذخيرة الصاروخ الخامس في الجو.

وقالت الوزارة إن متخصصين أميركيين حددوا إحداثيات رحلة الصواريخ بناء على معلومات واردة من أقمار تجسس أميركية، وهو ما يعني أن واشنطن تتحمل مسؤولية مباشرة عن الهجوم.

وأضافت الوزارة: “تتحمل واشنطن في المقام الأول مسؤولية الهجوم الصاروخي المتعمد على المدنيين في مدينة سيفاستوبول بعد أن زودت أوكرانيا بهذه الأسلحة، كما يتحمل نظام كييف المسؤولية بعد تنفيذ هذه الضربة من أراضيه”. 




الكرملين يتهم واشنطن بـ”قتل أطفال روس”

من جهته، وصف الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف الضربة على مدينة سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم بأنها “همجية”، متّهماً واشنطن بـ”قتل أطفال روس”.

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “على تواصل مستمر مع الجيش” منذ الهجوم على سيفاستوبول.

وخلال اجتماع مع وكالات أنباء دولية في وقت سابق هذا الشهر، انتقد بوتين تسليم الغرب أسلحة بعيدة المدى لأوكرانيا.

وقال بوتين: “اذا كان أحد يعتقد أنه يمكن تقديم أسلحة مماثلة في منطقة المعارك لضرب أراضينا (…) لماذا لا يكون لنا الحق في إرسال أسلحتنا من الطراز نفسه إلى مناطق في العالم توجه فيها ضربات إلى منشآت حساسة تابعة للدول التي تتحرك ضد روسيا؟”.

ونوّه بأن الرد “يمكن أن يكون غير متكافئ”، لافتاً إلى أن روسيا “ستفكر في الأمر”.

وأشار بيسكوف، الاثنين، إلى تصريحات أخرى لبوتين تفيد بأن الدول الغربية تزود أوكرانيا بيانات الأهداف لتنفيذ ضرباتها.

وتابع: “اسألوا زملائي في أوروبا وكذلك خصوصاً في واشنطن، اسألوا المسؤولين الإعلاميين لماذا تقتل حكوماتهم الأطفال الروس”.

موسكو تستدعي سفيرة واشنطن

وفي غضون ذلك، استدعت وزارة الخارجية الروسية السفيرة الأميركية لدى موسكو لين ترايسي، الاثنين، لإبلاغها بأن البلاد تُحمّل كييف وواشنطن على حد سواء مسؤولية الهجوم الصاروخي الذي أسقط ضحايا على مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم.

وقالت الوزارة في بيان إن “هذه الأفعال التي ارتكبتها واشنطن، لن تمر دون رد، ستكون هناك بالتأكيد تدابير للرد عليها”.

وذكرت السلطات التي عيّنتها روسيا في شبه جزيرة القرم إن شظايا صاروخ سقطت بعد الظهر مباشرة بالقرب من شاطئ في الجانب الشمالي من سيفاستوبول، حيث كان السكان المحليون يقضون إجازاتهم.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الحكومي الروسي أشخاصاً يركضون، بينما يجري نقل البعض على الأسرَّة المخصصة للشواطئ.

وذكر وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو، أن 124 شخصاً على الأقل أصيبوا. وقالت السلطات إن من بين المصابين 27 طفلاً، 5 منهم في حالة خطيرة.

وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014.

“القرم هي أوكرانيا”

من جانبه، قال رئيس مكتب الرئاسة الأوكرانية أندري يرماك، الاثنين، إن “القرم هي أوكرانيا”، مضيفاً أن “على روسيا مغادرة شبه الجزيرة. يجب ألا يكون هناك أي وجود لجيشها ومعداتها العسكرية هناك”.

بدوره، أشار مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخائيلو بودولياك إلى أن القرم هدف عسكري مشروع.

وقال إن “القرم معسكر ومستودع عسكري كبير أيضاً مع مئات الأهداف العسكرية المباشرة التي يحاول الروس بخبث إخفاءها والتغطية عليها بمدنييهم”.

ظهرت في الأصل على asharq.com

Leave a Comment