الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو لأم وابنيها بعد اختطافهم وأخذهم كرهائن في 7 أكتوبر

(CNN) — قال الجيش الإسرائيلي إنه حصل على لقطات جديدة لشيري بيباس مع طفليها – آرييل البالغ من العمر 4 سنوات وكفير البالغ من العمر 9 أشهر – منذ يوم اختطافهما ونقلهما إلى غزة في 7 أكتوبر.

وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري في مؤتمر صحفي الاثنين إلى أنه تم الحصول على اللقطات خلال عملية الجيش الإسرائيلي في خان يونس “خلال الأسابيع القليلة الماضية”.

وادعى هاغاري أنه وفقًا للفيديو والمعلومات الاستخباراتية التي تم جمعها، تم نقل شيري بيباس وطفليها إلى شرق خان يونس إلى “موقع لجماعة كتائب المجاهدين الإرهابية”. وتابع هاغاري أن الثلاثة “أُجبروا على ركوب سيارة وأُخذوا إلى مكان آخر”.

وفي يناير/كانون الثاني، أقامت عائلة بيباس حدثًا عامًا بمناسبة عيد ميلاد كفر بيباس الأول، أصغر رهينة تم اختطافها من إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول. غير أنه من غير الواضح ما إذا كان كفير بيباس لا يزال على قيد الحياة.

وقال الجيش الإسرائيلي في نوفمبر/تشرين الثاني إنه يقوم بتقييم ادعاء كتائب القسام، الذراع العسكري لحماس، بأن الرضيع قُتل في غارة جوية إسرائيلية. 

ولم تقدم كتائب القسام أدلة على ادعائها، وعندما سئل عما إذا كان الجيش الإسرائيلي قد توصل إلى أي استنتاج في هذا التحقيق، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لـCNN في ذلك الوقت: “ليس لدى الجيش الإسرائيلي أي تعليق”.

وعرض الجيش الإسرائيلي بعض اللقطات في المؤتمر الصحفي الإثنين ويبدو أن أحد مقاطع الفيديو تم التقاطها من كاميرا مراقبة وتظهر مجموعة من الرجال يغطون امرأة بملاءة بيضاء وهي تسير في الشارع. وتضمنت اللقطات أيضاً لقطة عن قرب لشيري بيباس مع غطاء أبيض ملفوف حولها، وهي تحمل طفلين صغيرين يخرج رأساهما من الغطاء كما قال الجيش الإسرائيلي.

وقال هاغاري: ” يمكنكم رؤية شعر أرييل الصغير باللون الأحمر وهو يبرز من خلال القماش الأبيض”. 

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الفيديو يقدم “دعوة للعمل على إعادة الرهائن إلى الوطن – بسرعة”.

وأضاف هاغاري: “أولئك الذين لديهم الجرأة على التشكيك في ضرورة عملنا في غزة ولكن لا يملكون… الأدب والإنسانية الأساسية للمطالبة بأن تحرر حماس رهائننا… يجب أن يلقوا نظرة جيدة على هذه الأم شيري وهي تعانق طفليها وسط الرعب الذي ينتابها”. 

وأردف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “وإلى أن تفرج حماس عن رهائننا، فإننا لن نترك أي حجر دون أن نقلبه حتى يعود رهائننا إلى ديارهم”. 

وفي بيان أصدره منتدى أسر الرهائن والمفقودين، قالت عائلة بيباس إن مقطع الفيديو “يمزق قلوبنا”.

وجاء في البيان: “اختطاف الأطفال جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب. أرييل وكفير ضحيتان لشيطان وحشي. عائلتنا كلها أصبحت رهائن مع كل الرهائن”. 

وأردفت العائلة في البيان: “نحن نطالب بشدة جميع صانعي القرار في إسرائيل وفي جميع أنحاء العالم المشاركين في المفاوضات: أعيدوهم إلى الوطن على الفور. أوضحوا لحماس أن أخذ الأطفال أمر غير مقبول إعطاء الأولوية لعودة هؤلاء الأطفال أولاً وقبل كل شيء في أي اتفاق”. 

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفيديو بأنه “يفطر القلب”، وتوعد بتقديم “الخاطفين للعدالة”، على حد قوله.

ظهرت في الأصل على arabic.cnn.com

Leave a Comment