السعودية ومصر تقودان أسواق الأسهم العربية للصعود | اقتصاد

|

قفزت الأسهم في السعودية ومصر -اليوم الأحد- مدعومة بمكاسب واسعة النطاق مع عودة المستثمرين من عطلة عيد الأضحى التي استمرت أسبوعا، في حين أغلقت معظم بورصات الخليج على انخفاض.

وصعد المؤشر السعودي مجددًا بعد أن سجل أدنى مستوى في 6 أشهر في الجلسة السابقة لعطلة العيد، ليغلق مرتفعا 2% في ظل تحقيق معظم الأسهم مكاسب.

وقفز سهم أكوا باور 10%، في حين ارتفع سهم البنك الأهلي السعودي (أكبر بنوك المملكة) بنسبة 3.6%، كما صعد سهم عملاق النفط أرامكو 1.4%.

ومن بين الرابحين الآخرين سهم شركة راسان لتكنولوجيا المعلومات الذي قفز 10.6% ليصل إلى 53.20 ريالا (14.17 دولارا) في أول يوم تداول له بعد طرحه لأول مرة بالسوق في 13 يونيو/حزيران. وحقق سهم الشركة مكاسب 43.8% مقارنة بسعر الطرح العام الأولي الذي بلغ 37 ريالا (9.86 دولارات).

وبلغت كمية الأسهم المتداولة، وفق وكالة الأنباء السعودية، لسوق الأسهم السعودية 205 ملايين سهم، وسجلت فيها أسهم 79 شركة ارتفاعًا في قيمتها، بينما أغلقت أسهم 151 شركة على تراجع.

استمرار تراجع مؤشر البورصة الكويتية للعام السابع

بورصة الكويت (الجزيرة)

بورصة قطر

وارتفع المؤشر القطري 0.2% مواصلًا مكاسبه للجلسة الـ14، وهي أطول فترة صعود منذ نحو عام.

وارتفعت في الجلسة أسهم 23 شركة، بينما انخفضت أسهم 24 شركة أخرى، وحافظت أسهم 5 شركات على سعر إغلاقها السابق.

وارتفع سهم بنك قطر الدولي الإسلامي 1.1%، وسهم صناعات قطر 0.2%، وسهم قطر للوقود 0.9%.

وبلغ رأسمال السوق 563.28 مليار ريال (124.7 مليار دولار) ارتفاعا من 563 مليارا (154.63 مليار دولار).

ونزل المؤشر الكويتي 0.3%، والبحريني 0.1%، والعماني 0.5%.

البورصة المصرية

وخارج منطقة الخليج، صعد مؤشر الأسهم القيادية في مصر للجلسة الخامسة على التوالي ليغلق مرتفعا 2.4%، في ظل المكاسب التي حققتها جميع الأسهم المدرجة على المؤشر تقريبا.

وقفز سهم المجموعة المالية هيرميس 6.3%، وسهم المصرية للاتصالات 7%.

ظهرت في الأصل على www.aljazeera.net

Leave a Comment