النقض تقضى برفض طعن سفاح الجيزة وتأييد الحكم بإعدامه


كتب أحمد إسماعيل

الأحد، 18 فبراير 2024 12:35 م

قضت منذ قليل محكمة النقض الأحد الدائرة” ج”  برفض الطعن رقم 12400 لسنة 91 للمتهم قذافي فراج عبد العاطي، المعروف إعلاميا بـ “سفاح الجيزة” ، على حكم اعدامه بتهمة قتل شقيقة زوجته وتأييد حكم الإعدام..


 


عقدت الجلسة برئاسة القاضي سعيد فنجرى وسيد حامد وضياء الدين جبريل زيادة وحمزة إبراهيم ومحمود البمبى وسكرتارية هشام موسى وخالد سيد أحمد.


أوصت نيابة النقض – في رأيها الاستشاري غير الملزم للمحكمة – برفض الطعن المقدم من دفاع المتهم قذافي فراج عبد العاطي، المعروف إعلاميا بـ “سفاح الجيزة” ، على حكم اعدامه.


 


و أيدت محكمة النقض في وقت سابق حكمين نهائيين ضد قذافي فراج “سفاح الجيزة”، وهما حكم الإعدام في واقعة قتل فتاة الإسكندرية، وحكم المؤبد في قضية تزوير


 


 ويستعرض اليوم السابع في السطور التالية أبرز محطات قضية مقتل شقيقة زوجته 


 


المحطة الأولي.. ارتكاب الجريمة 


 


في منتصف شهر مارس من عام 2015 استدرج المتهم قذافي فراج الضحية وقتلها في شقة المقبرة ببولاق، بعد أن هددته الضحية بكشف أمره بعد تقدمه لخطبة شقيقتها بدلا منها.


 


المحطة الثانية..أولي الجلسات


 


بعد القبض علي المتهم في نوفمبر 2020، اعترف بتلك الجريمة من بين 4 جرائم قتل أرتكبها، وبعد اختفاء الضحية ابعد المتهم الشبهة عنه بعد أن اقنع أهل الضحية بأن المجني عليها سافرت لبنان لتقديم اعلانات لبعض المنتجات مع مخرج لبناني.


 


وقدم المتهم لمحكمة الجنايات ونظرت أولي جلسات محاكمته في تلك القضية في 20 نوفمبر 2021.


 


المحطة الثالثة.. الإحالة للمفتي


 


مع نظر ثاني الجلسات في 22 فبراير 2021، تم فض الأحراز من بينها فيديو يظهر المعاينة التصويرية ومحاكاة ارتكاب المتهم للجريمة، كما تم سمع اقوال الطب الشرعي، وخلال الجلسة وبعد مرافعة النيابة والدفاع تم إحالته للمفتي.


 


المحطة الرابعة.. الإعدام 


 


في 27 مارس 2021 صدر ضد قذافي فراج حكما بالإعدام في تلك الدعوي.


 


وكانت النيابة العامة أمرت في 1 فبراير 2021، بإحالة المتهم “قذافي فراج”، إلى “محكمة الجنايات”، في أربعة قضايا بدوائر الهرم وبولاق الدكرور بالقاهرة، والمنتزه بالإسكندرية؛ لمعاقبته فيما نُسب إليه من قتله عمدًا أربعة، هم: زوجته وسيدتان ورجل، مع سبق الإصرار، خلال عامي 2015، 2017، وإخفائه جثامينهم بدفنها في مقابر أعدها لذلك.







ظهرت في الأصل على m.youm7.com

Leave a Comment