تفاصيل جديدة عن سلاح إسرائيل الفتاك الذي يخيف نصرالله



أصبحت شبكات الاتصالات في لبنان مصدر قلق عميق لحزب الله، خاصة بعد العمليات الاستخباراتية الإسرائيلية الناجحة التي اخترقت هواتف قادة وناشطين رئيسيين ومكنت من المراقبة وحتى الاغتيالات، بحسب تقرير نشرته صحيفة “الشرق” الناطقة بالعربية. أواست”، الذي يصدر في لندن.

لقد بدأت لعبة الروليت تدور: هل أصبحت الحرب ضد حزب الله أقرب من أي وقت مضى؟
الأغلبية المطلقة تؤيد العمل العسكري ضد حزب الله البيانات الكاملة

الأمين العام لحزب الله، حسن نصر اللهووصف الهواتف المحمولة بأنها “مخبرين قاتلين” ودعا أعضاء التنظيم الإرهابي إلى التوقف عن استخدامها. ولم تؤدي التقارير التي تشير إلى قدرة إسرائيل على اختراق شبكات الإنترنت والوصول إلى أنظمة الواي فاي إلا إلى زيادة القلق لدى حزب الله. وبحسب تقارير أجنبية، تتنوع أسباب التنفيذ الفعال للاغتيالات الإسرائيلية، وتشمل تجنيد عملاء محليين وامتلاك تقنيات متقدمة.

هل لديك وقت فراغ لماذا لا تتعلم اللغة الإنجليزية؟ انقر هنا للحصول على درس تجريبي مجاني دون أي التزام >>

وبينما لعب عملاء الأراضي دوراً تاريخياً، فإن الأحداث الأخيرة تثير تساؤلات حول مدى نجاح إسرائيل الذي يعود إلى هؤلاء النشطاء أو قدراتها التكنولوجية. وأكد الخبير الإعلامي والتواصل الاجتماعي عمر قصقص لـ«الشرق الأوسط» أن إسرائيل «تسيطر بشكل شبه كامل على شبكات الهاتف اللبنانية».

الإبادة بالقرب من صيدا، لبنان (الصورة: الشبكات العربية)
الإبادة بالقرب من صيدا، لبنان (الصورة: الشبكات العربية)

وبحسب قصقص، فإن الاختراق الإسرائيلي لشبكات الهاتف اللبنانية يتم من خلال البرمجيات الخبيثة والمكالمات الهاتفية واستغلال الثغرات الموجودة في شبكات الهاتف، وخاصة في محطات البث. وأضاف أن “هذا يسمح لإسرائيل بالتنصت على المحادثات والوصول إلى الرسائل والصور وتحديد مواقع الأجهزة”.

غالبًا ما يقوم مستخدمو الهاتف بإيقاف تشغيل خدمات الإنترنت والتحول إلى شبكة Wi-Fi، لكن الخبراء يحذرون من أن شبكات Wi-Fi ليست آمنة بسبب التكنولوجيا القديمة. إن فشل لبنان في الاستثمار في تحديث البنية التحتية للاتصالات يجعله عرضة لأساليب التسلل الأكثر تقدماً.

وتضيف مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي طبقة أخرى من القلق لحزب الله. ووفقا للتقرير، يمكن لإسرائيل الوصول إلى منصات وسائل التواصل الاجتماعي لتتبع نشاط المستخدم، وحتى اختراق الملفات الشخصية لتتبع التعليقات والإعجابات وطلبات الصداقة. تمتد هذه المراقبة إلى جميع المستويات، وتشكل مخاطر كبيرة على الخصوصية والأمن للمستخدمين.

ظهرت في الأصل على www.maariv.co.il

Leave a Comment