دوبي إيكنولد حول تصريحه بأن كارثة تسور هي هجوم: هناك شيء يعزّي في الإنجيل

332

ورد الرئيس التنفيذي لشركة نشر الكتب في يديعوت أحرونوت، دوبي إيكنولد، وهو أحد الناجين الوحيدين من كارثة تسور، على البيان: “كان هناك تستر هنا، وكان الجميع مرتاحين للتستر”.

بعد 42 عاماً، كشف أمس (الأربعاء) أن لجنة التحقيق العسكرية المشكلة للتحقيق في كارثة تسور التي راح ضحيتها 76 شهيداً، ستحدد أنه هجوم انتحاري لحزب الله وليس حادثاً ناجماً عن انفجار غاز كما هو موضح حتى الآن.

دوبي إيكنولد، المدير التنفيذي لدار نشر الكتب في يديعوت أحرونوت، وهو أحد الناجين الوحيدين من كارثة تسور، وصف مشاعره بعد القرار: “تجلس وتشرب القهوة، والمطر يهطل في الخارج”، “ثم أ انفجار رهيب. أتذكر أنني كنت مدفونًا في الظلام غير قادر على الحركة، والدم يسيل ويصرخ. لقد بقيت في هذا الجحيم لمدة تسع ساعات حتى تمكنوا من إنقاذي”.

وأضاف: “هناك شيء يبعث على الارتياح في هذا الخبر، وهو أن الحقيقة ظهرت”. “أن هذه الحقيقة لم تُدفن مع شهداء جيش الدفاع الإسرائيلي الـ 76. كان هناك تجصيص هنا، وكان الجميع مرتاحين للتجصيص”.

27/06/2024

انضم إلى قناة واتساب 103fm

أطلال الصوان.  ما يتم تصويره لا علاقة له بما يقال.

أطلال الصوان. ما يتم تصويره لا علاقة له بما يقال. &نبسب| تصوير: يوسي زامير/Flash90

ظهرت في الأصل على 103fm.maariv.co.il

Leave a Comment