رونالدينيو يتراجع عن هجومه على البرازيل ووصفهم بـ«الفريق الأسوأ» رياضة-

تراجع المهاجم البرازيلي السابق رونالدينيو عن تصريحه بأنه لن يشاهد منتخب بلاده في بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم 2024.

كما بدا أن رونالدينيو غير رأيه بشأن فرص الفريق في الفوز بلقب كوبا أمريكا.

وأوضح الدولي البرازيلي السابق أن تصريحاته وانتقاداته كانت تهدف إلى إثارة رد فعل من الجماهير، وتعهد بدعم منتخب بلاده الفائز بالدوري تسع مرات.

وقال رونالدينيو في منشور عبر صفحته الرسمية على إنستغرام: “لن أتخلى أبدا عن كرة القدم البرازيلية، ولن أقول أبدا الأشياء التي رأيتها. كانت هذه كلمات من مشجعين برازيليين رأيتها عبر الإنترنت”.

كما أكد نجم برشلونة السابق على أهمية دعم البرازيليين لرجال المدرب دوريفال جونيور.

أثار الفائز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2005 جدلاً في البداية بسبب انتقاداته اللاذعة للمنتخب البرازيلي أثناء خوضه البطولة، ووصفه بأنه “أحد أسوأ الفرق” في تاريخ كرة القدم.

وقد دفعه إحباطه بعد التعادل المخيب للآمال 1-1 أمام الولايات المتحدة إلى القول إنه لن يشاهد مباراة المنتخب البرازيلي في البطولة القارية.

وأدلى رونالدينيو بتصريحات نارية عبر مقطع فيديو قال فيه إنه لن يشاهد أي مباراة للمنتخب في كوبا أمريكا بسبب امتلاك البرازيل للاعبين لا يمكن الاعتماد عليهم.

وتعرض رونالدينيو لانتقادات شديدة بعد تصريحاته السلبية قبل انطلاق البطولة يوم 20 يونيو الماضي.

ورد اللاعب رافينيا على تلك التصريحات قائلا إن رونالدينيو نفسه طلب من فينيسيوس جونيور الحصول على تذاكر لمشاهدة مباريات السامبا، مشيرا إلى أنه لا يتفق مع كلام أسطورة المنتخب.

Leave a Comment