عرض فيلم حب البنات في عيد الحب.. لماذا يشاهده الشباب في دور السينما؟




الشيماء أحمد فاروق



تم النشر في: الأربعاء 14 فبراير 2024 – 1:13 مساءً | آخر تحديث: الخميس 15 فبراير 2024 – 11:41 صباحًا

أعلنت سينما زاوية منذ أربعة أيام عبر صفحتها الرسمية عن إعادة عرض فيلم “حب البنات” الذي عرض عام 2004. وتعرضه السينما مرة أخرى بمناسبة عيد الحب الذي يوافق 14 فبراير. ويعقب الفيلم نقاش مفتوح مع الجمهور بحضور السيناريست تامر حبيب مؤلف الفيلم.

وبعد يوم واحد من هذا الإعلان، نشرت الصفحة أنه تم الانتهاء من حجز الفيلم وبالتالي سيتم عرض الفيلم مرة أخرى يومي 18 و20 من نفس الشهر، بحضور مخرج الفيلم خالد الحجر. نظراً لإقبال الجمهور على مشاهدة الفيلم في دور السينما.

وقد استجاب الكثير من جمهور سينما زاوية ورحبوا بالفكرة، وسارع البعض إلى إحالة أصدقائهم أو أحبائهم لحجز التذاكر ومشاهدة الفيلم في الأيام المقررة لعرضه. سينما زاوية، في شهر ديسمبر الماضي، تم تخصيص أسبوع كامل لعرض أفلام المخرج علي بدرخان.

لكن يبقى السؤال: لماذا يتهافت الكثير من الناس على مشاهدة الفيلم في دور العرض رغم أنه متاح على اليوتيوب أو منصات السينما الأخرى؟

وفضل البعض مشاركة آرائهم حول الاهتمام بالفيلم، حيث قالت داليا ضياء لـ«الشروق»: «أشاهد الفيلم كل يوم تقريباً، لأنه يعتبر من طقوس حياتي وحافظاً لكل الأحداث والتفاصيل. الفيلم لأنه جزء مهم وممتع من حياتي اليومية، والفكرة هي مشاهدته مرة أخرى. في السينما إنها تجربة فريدة وممتعة بالنسبة لي. وأوضحت داليا أنها شاهدت الفيلم. بدأت مسيرتها السينمائية منذ أن بدأت في مشاهدة التلفاز عندما ولدت عام 2004.

رغم أن شروق فاروق أكدت أنها تحب هذا الفيلم كثيرا، بالإضافة إلى حبها وتفضيلها لسينما زاوية، لأنها تعرض أفلاما قديمة، وعندما عرض الفيلم لأول مرة كان عمرها 10 سنوات، لذا فإن مشاهدته مرة أخرى له أمر يستحق المشاهدة. فرصة لها.

وأجمع الكثيرون على أنهم اهتموا بمشاهدة الفيلم بسبب تعلقهم به في طفولتهم، حيث قال رحيم أحمد: “أنا من مواليد التسعينيات، وأفلام مثل حب البنات وغيرها شاهدتها عندما كنت صغيرا، والفيلم فيلم حب البنات على وجه الخصوص تم عرضه كثيرًا على شاشات التلفزيون، بالنسبة لي هو أحد أكثر الأفلام شعبية. “أنا أحب مشاهدته بغض النظر عن عدد المرات التي أعود فيها.” عندما عُرض الفيلم لأول مرة، كان رحيم يبلغ من العمر 8 سنوات، بحسب ما يتذكره من طفولته.

وعلق الناقد محمود عبد الشكور، على حالة الشغف بمشاهدة الفيلم وسعادته بالفكرة التي قدمتها سينما زاوية، من خلال منشور عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، قائلًا: «أنا سعيد لأن سينما زاوية أصدرت الفيلم سيعرض». مرة أخرى. فيلم حب البنات للجمهور أيام 14 و18 و20 فبراير، لأني أعتبره من أفضل الأفلام الكوميدية الرومانسية”. في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وتابع: “إنه فيلم يربط حياتنا بالحب كضرورة، ويقدم نماذج إنسانية مؤثرة. كما يتميز الفيلم بلمسة كوميدية جيدة وأداء متفوق، باستثناء أحمد برادة بامتياز خاص لـ أشرف عبد الباقي في دور الطبيب النفسي محب النشوجاتي وللموهوبة جدا حنان ترك وسيناريو جيد جدا لتامر حبيب حوار ذكي ورائع وأسوأ ما في الفيلم هو المونتاج الذي يقطع مشاهد جيدة ولم يرضهم، ولم يكمل أثرهم، هذا النوع من الأفلام يحتاج إلى شظايا ناعمة وانسيابية، ولا يحتاج إلى القفزات التي أراد بها المخرج خالد الحجر تسريع وتيرة القصة على حساب التأثير العاطفي والنفسي، لكن وفي النهاية كان عملاً ممتعًا وجميلًا.

وقال: «شاهدت الفيلم لأول مرة في سينما كوزموس بمناسبة عيد الحب، وكانت الغرفة مكتظة وكان تجاوب المشاهدين ممتازا، وخرج الناس فرحين وسعيدين».

فيلم “حب البنات” إنتاج عام 2003 وعرض عام 2004 وهو بطولة خالد أبو النجا، ليلى علوي، أحمد عز، حنان ترك، هنا شيحة، أحمد برادة، سوسن بدر، عبد الرحمن أبو زهرة، دعاء طعيمة. الفيلم من تأليف تامر حبيب، وإخراج خالد الحجر، وحقق إيرادات تجاوزت 4 ملايين جنيه إسترليني في شباك التذاكر.

حصل الفيلم على إشادات مختلفة عند عرضه في دور السينما، حيث كتب عنه الناقد محمود قاسم في كتابه “أفلام مثيرة للجدل”: “فيلم حب البنات يخرج عن الموجة السائدة ويعيدنا إلى زمن مازلنا نستمتع بالمشاهدة”. “أفلام مشهورة، وما هو معروف هنا يعني فيلم ذو قصة.” إنه مفهوم والموضوع مفهوم وله قيمة إنسانية، مما يرضي الحس الإنساني بضرورة تجربة قصص الآخرين. وهذا لا يعني أننا يمثل فيلمًا بجودة عالية جدًا، لكن القصص الثلاث التي تعيشها 3 أخوات كافية لإرضائنا.

تدور أحداث الفيلم حول ثلاث شقيقات علاقتهن ليست جيدة بسبب والدهن الذي تزوج أكثر من امرأة وأنجبهن ثم تركهن مع والدتهن ولم يشرف على تربيتهن وأيضا دوره كأم لم يتم الوفاء بها. الأب في حياتهم ويتسبب ذلك في حدوث شرخ في حياة كل منهما، ونتيجة لذلك، يتعثران في علاقاتهما العاطفية. لكن بعد وفاة الأب، تجتمع الأخوات الثلاث معًا بموجب وصيته التي اشترط فيها أن يعيشن معًا لمدة عام لتتمتع إحداهن بحقها في الميراث. يحتوي الفيلم على أغنيتين الأولى “انساني” والثانية “أعط يدك للفكرة”.

Leave a Comment