مذيعة أمريكية تقاوم البكاء على الهواء بسبب هدية طفل من غزة | أخبار طوفان الأقصى

أجرت الإعلامية الأمريكية جوي ريد مذيعة قناة “إم إن بي سي” لقاء مع الطبيب الجرّاح الأمريكي عرفان جالاريا الذي عاد مؤخرا من غزة ليروي معاناة سكان القطاع.

وقال جالاريا “ما واجهته أنا وفريقي في غزة كان أزمة إنسانية غير عادية لا يمكن تصديقها. ما يقرب من مليون مدني نازح يكافحون من أجل المأوى والغذاء والماء”.

وأضاف الجرّاح الأمريكي “نظام الرعاية الصحية بالكامل معطل ومنهار تماما في غزة. وخلال وجودنا في مستشفى غزة الأوروبي الذي تم تصميمه لرعاية 300 مريض، كان معنا ألف مريض في الممرات والطرقات والسلالم وغرف التخزين يعلقون بطانية أو ملاءة في الطرقات لخلق مساحات صغيرة من الخصوصية لهم، وكانوا يعانون سوء التغذية والجفاف، وأدى ذلك إلى حدوث الكثير من المشكلات الطبية لهم”.

وعن أحوال الأطباء قال جالاريا “كان الأطباء يعانون الأشياء نفسها التي يعانيها بقية الفلسطينيين لكنهم كانوا أيضا مرهقين ومنهكين. كنت أنام حرفيا على أرضية غرفة العمليات لأنه لا يوجد لي مكان آخر”.

وتابع “شعرنا بوجود عدد كبير ومثير للقلق من الضحايا المدنيين، ولم نشعر أن هناك حقا تمييزا بين استهداف المسلحين والمدنيين”.

“من غزة بكل حب رغم الحرب”

وفي نهاية المقابلة قال الطبيب للمذيعة “أردت أن أقدم لك هدية صغيرة بسرعة. هذا حجر من ساحل البحر الأبيض المتوسط سلمه لي طفل في آخر يوم لي في غزة، ومكتوب عليه كلمة بالعربية تقول: من غزة بكل حب رغم الحرب، ونيابة عن أطفال فلسطين، أود أن أقدم هذا لك”.

وفي المقابل قالت المذيعة “أنا لا أستحق ذلك، أشكركم جزيل الشكر. أحاول عدم البكاء على شاشة التلفزيون. شكرا لك وأنا أقدّر ذلك. هذا يعني لي الكثير. سأظل أحتفظ بذلك كشرف لي إلى الأبد”.

ولقيت المقابلة تفاعلا على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال المذيع السابق في قناة (إم إن بي سي) مهدي حسن “لحظة مؤثرة على الهواء مباشرة حينما قدّم صديقي الدكتور عرفان العائد من غزة هدية من أطفال غزة إلى جوي ريد”.

ظهرت في الأصل على www.aljazeeramubasher.net

Leave a Comment