من تحدث أكثر في المناظرة.. بايدن أم ترامب؟

في المناظرة الأولى بين الرئيس الأميركي، جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترامب، تطرق الأخير إلى سياسات الإدارة الأميركية الحالية في التعامل مع الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس.

وانتقد ترامب، في المناظرة على قناة “سي إن إن” من استوديو في أتلانتا، سياسات بايدن التي زعم أنها تسببت في حدوث هجوم السابع من أكتوبر، وذكر أن إدارته السابقة جففت كل الإيرادات لطهران، ما جعلها غير قادرة على دعم حماس أو أي جماعات مسلحة في المنطقة.

من جانبه، قال بايدن إنه في عهد ترامب هاجمت إيران مئات الجنود الأميركيين وتسببت في إصاباتهم.

وأضاف أن “مجلس الأمن ومجموعة السبع وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وافقوا على خطة مقترحة بثلاث مراحل.. وحماس تريد استمرار الحرب”.

وأشار إلى أنه يـ”ضغط بشدة لجعل حماس توافق على الخطة”، ودافع بايدن عن قراره بتعليق إرسال قنابل تزن 2000 رطل (أكثر من 900 كلغ)، لأنه من الصعب أن تستخدم في مناطق مأهولة.

وأكد أن الولايات المتحدة أكبر داعم لإسرائيل، مشيرا إلى أنه تم “إضعاف حماس” و”علينا القضاء” على الحركة.

ورد ترامب بدوره بالقول “بايدن يقول إن حماس هي التي لا تريد وقف إطلاق النار، ولكن إسرائيل هي التي لا تريد وقف إطلاق النار، عليهم إنهاء الأمر”.

وقال ترامب إن بايدن أصبح مثل “الفلسطيني السيء وهو ضعيف”، فكان الرد من الرئيس الحالي بأن هذا الكلام من “الحماقة”.

وأدار المذيعان جيك تابر ودانا باش مناظرة “سي إن إن”.

ولم يُجب ترامب على سؤال فيما لو كان سيؤيد دولة فلسطينية مستقلة لإنهاء الحرب بيت إسرائيل وحماس في غزة، وسألت المذيعة باش: “هل ستؤيد إقامة دولة فلسطينية مستقلة من أجل دعم السلام في المنطقة؟”، ليرد الرئيس السابق بالقول: “سيتوجب علي أن أرى” الوضع حينها، لينتقل بعدها إلى الحديث عن اتفاقيات التجارة مع الدول الأوروبية، وفق ما نقلته “سي إن إن”.

ظهرت في الأصل على www.alhurra.com

Leave a Comment