وزير الطاقة الإيراني: حجم التبادل الاقتصادي مع طاجيكستان تضاعف 5 مرات خلال رئاسة الشهيد رئيسي

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه التقى علي أكبر محرابيان وزير الطاقة، على هامش الاجتماع الرابع لوزراء طاقة الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، مع “دلير جمعة” وزير الطاقة والمياه الطاجيكي، وذكر أن حجم العلاقات بين إيران ودول المنطقة بما فيها طاجيكستان انخفض في الماضي، وأضاف: الرئيس الشهيد أراد تطوير علاقات إيران مع دول المنطقة وكان لديه إيمان كبير بتوسيع هذه العلاقات.

وأشار محرابيان إلى أن العلاقات بين إيران وطاجيكستان زادت 5 مرات وأضاف: الزيارة الأولى للرئيس الشهيد بعد انتخابه كانت إلى طاجيكستان.

ودعا وزير الطاقة الطاجيكي لحضور الاجتماع المقبل لمجلس محافظي المياه في طهران وقال: “إن اجتماع المياه المهم الذي عقد في دوشنبه مؤخرا كان ناجحا للغاية ومن الضروري متابعة نتائجه”.

وذكر وزير الطاقة: معهد أبحاث المياه الإيراني مستعد أيضًا لنقل تجاربه.

وأشار محرابيان إلى نشاط الشركات الإيرانية في دفع بناء سد راغون، وقال: إن الشركات التقنية والهندسية الإيرانية ذات الخبرة والمعرفة وكذلك القوات ذات الخبرة، إذ تم دعمها في طاجيكستان، يمكنها دفع مشاريع المياه والكهرباء المختلفة في هذا البلد.

كما أشار إلى تاريخ شركة فراب في طاجيكستان وقال: تعتبر شركة فراب من الشركات الناجحة في تصدير الخدمات الفنية والهندسية، ومؤخراً، ومتابعة لنشاط هذه الشركة في سريلانكا، تم تشغيل مشروع أوما أويا الكبير.

وقال محرابيان: في استمرار هذه التعاونات، يمكن لشركة فراب، إلى جانب الشركات الإيرانية الأخرى، أن يكون لها حضور فعال في تطوير مشروع سد راغون.

كما أكد على حل هذه القضايا والمشاكل من خلال متابعة قضايا ومشاكل الشركات الشريكة في مشاريع الماء والكهرباء في طاجيكستان.

وفي هذا اللقاء أكد “دلير جمعة” أيضًا، نظرًا لحضور ملايين الأشخاص في مراسم تشييع الرئيس الإيراني الشهيد السيد إبراهيم رئيسي: آية الله رئيسي كان شخصية عظيمة، وفقدانه مأساة كبيرة.

وأضاف خلال تقديمه تقريراً حول اجتماع المياه المهم في دوشنبه عاصمة طاجيكستان، أن ذوبان الأنهار الجليدية الطبيعية في طاجيكستان كان أحد القضايا والمخاوف التي أثيرت في هذا المؤتمر.

وتابع قوله إن أمن ونمو إيران يرتبط بشكل مباشر بأمن ونمو العالم، وأكد على تطوير العلاقات بين البلدين إيران وطاجيكستان.

وتابع دلير جمعة: الخبراء الإيرانيون لديهم خبرة قيمة في إدارة الأنهار الجليدية الطبيعية، وبناء على ذلك، ترحب دولة طاجيكستان بمواصلة وتطوير التعاون مع الشركات الإيرانية.

وأوضح دلير جمعة أننا نحاول زيادة تقدم سد راغون وأضاف: أكثر من 70% من تقدم بعض أجزاء سد راغون تم إنجازه من قبل شركات إيرانية، وباعتبار أن الشركات الإيرانية قادرة على المنافسة في تقدم المشاريع، لذلك نرحب بالشركات الايرانية في طاجيكستان.

/انتهى/

ظهرت في الأصل على ar.mehrnews.com

Leave a Comment